Follow @twitterapi
تصريح الإباضية بالبراءة من عمر بن عبد العزيز لأنه لم يظهر البراءة من عثمان /صورة

الموضوع : تصريح الإباضية بالبراءة من عمر بن عبد العزيز لأنه لم يظهر البراءة من عثمان /صورة

القسم : طعن علماء الإباضية في الصحابة |   الزوار  : 7061

 


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه واتبع هداه

أما بعد :

فهذه وثيقة أخرى شاهدة على غلو الإباضية وتنطعهم في تعاملهم مع المسلمين دولا وجماعات وأفرادا ، تبعا لاعتقادهم الزائغ في الولاء والبراء الذي خالفوا فيه المنهج الوسط القائم على الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة رضوان الله تعالى عليهم .

فنجد في وثيقتنا هذه تصريح قطب أئمتهم محمد بن يوسف أطفيش في أحد كبار مراجعهم العلمية أن الإباضية لم يتولوا عمر بن عبد العزيز .

ثم علل ذلك بإحدى علل ثلاث عليلة ، وهي :

1- أنهم لم يقدموه ، أي للخلافة بشورى وموافقة منهم !!

2- أنه لم يتبرأ من عثمان فاستحق بذلك البراءة منه عند شيوخ الإباضية !!

3- أنه لم يظهر البراءة من عثمان رغم تبرأه منه !!

وإصرار أولئك الإباضية على إظهار البراءة من عثمان وجعله حدا فاصلا بين الولاء والبراء مع مثل الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز لدليل على كذب الإباضية في دعوى الوحدة الإسلامية ، فلو كانوا صادقين لما برءوا منه ولما بقوا منعزلين عن الانضواء تحت الخلافة الإسلامية طيلة هذه القرون المتطاولة.


وانظر أيها الأخ القارئ إلى هذه الوثيقة وما احتوته من ضلال الإباضية وغلوهم وقارنه بما تسمعه من تدليس الإباضية وتقيتهم في أمر الوحدة الإسلامية التي هم أول من يحاربها عند التطبيق.

وإليك ما جاء في نص هذه الوثيقة :

شرح كتاب النيل وشفاء العليل لمحمد بن يوسف أطفيش (14/ق1/322):

"وفي الأثر : لا يتولى بمجرد الإمامة إلا من عقد له علماء المسلمين ، وصحت إمامة عمر بن عبد العزيز لصحة سيرته ، ولم يتوله المسلمون لأنه لم يقدموه فيما قيل ، والمشهور أنهم لم يتولوه لأنه لم يتبرأ من عثمان ، وقيل : لأنه لم يظهر براءته وقد تبرأ منه ." اهــــ

 

التعليقات


الاثنين /06/ 11/ 1432 هـ يوسف الذهبي  الاسم

بارك الله فيكم على هذه الحقائق، ولكن إذا كان كبار الصحابة كعثمان وعلي وطلحة والزبير رضي الله عن الجميع، لم يسلموا من ألسنة الإباضية ، أفيسلم عمر بن عبد العزيز وهو من بني أمية ووارث ملكهم على جلالته وعدالته؟ اللهم اهد هؤلاء الإباضية إلى الحق

 
 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة ( من هم الإباضية )