Follow @twitterapi
حال اهل السنة والجماعة مع الإباضية في عمان

الموضوع : حال اهل السنة والجماعة مع الإباضية في عمان

القسم : براءة الإباضية من الأمة الإسلامية واضطهاد مخالفيهم |   الزوار  : 128031

 

يتواجد الإباضية في دولة خليجية وهي التي تسمى ب" سلطنة عمان " ، وغيرها .
والإباضية كما هو معروف فرقة من فرق الخوارج - نعوذ بالله من شرهم وكيدهم -.

وتواجدهم في تلك البلاد جعل عمان تعيش شبه عزلة عن الصحوة الاسلامية - إلا من رحم الله -.

فغير مسموح للعلماء الربانيين الدخول لعمان ...لذا لا تجد في عمان ما تراه في الدول الأخرى من محاضرات للدعاة والعلماء من أهل السنة ، ولسبب آخر وهو عدم وجود عالم واحد من أهل السنة من يرجع إليه في تلك البلاد.

ويحاول الإباضية التضييق على دعوة أهل السنة ، بمنع دخول العلماء للبلاد ، وعندما أقول العلماء أعني علماء العقيدة الصحيحة ، علماء أهل السنة والجماعة ، أما علماء السوء وعلماء الضلال فيّسمح لهم.

ويضيقون عليهم بمنع انتشار كتب أهل السنة ، فيخبرنا أخواننا هناك أنهم اذا أرادوا إدخال كتاب ليقرأوه من المراكز الحدودية فإنهم يُحاولون إخفائه وكأنهم يهربون شيئا من المخدرات ، والعياذ بالله .

بل وصل الحال بهم في بعض السنوات ، أن منعوا دخول المصحف لسبب أنه من طباعة السعودية.!!!!

فالإباضية يكنون الحقد البغيض الدفين لعلماء السعودية ،ويسمونهم بالوهابية والحشوية ، كما يفعل ذلك صغارهم وكبارهم .

كما يقوم الإباضية من منع إخواننا من أهل السنة في عمان بمنعهم من إقامة الدروس والحلقات في المساجد وقد يسمحون لمن لا علم له بعقيدة أهل السنة والجماعة ، أو تربى على أفكار الأشاعرة والمعتزلة والعلمانية.

كما يقوم الإباضية بعمل الدروس والمحاضرات والندوات بكثافة للتبشير بمذهب الإباضية الخوارج ، ليجروا الناس فيه من العوام والشباب السذج ، بالإغراء المادي ونحوه.

والعجيب أنهم يركزوا ندواتهم في مساجد أهل السنة ليزرعوا الفتنة والشغب بينهم ، ثم يقومون بعد ذلك وسدا لتلك الفتنة بالإستيلاء على المسجد وضمه حتى سيطرت الإباضية.

لذا صار من القليل أن تجد مسجدا لأهل السنة في عاصمتهم مسقط إلا وسيطروا عليه وبيّضوه - من الإباضية - إلا مساجد قليلة صغيرة .

وتبلغ نسبة أهل السنة في بلاد " عُمان " – كما أبلغني من سألته – ما معدله 75% من السكان ، أما الإباض فيبلغون 23% ، و2% من النسبة الباقية فهم الشيعة الإمامية الإثنا عشرية .

ومع أن أهل السنة في بلاد عُمان يشكلون غالبية السكان لكنهم مستضعفين – دينيا – بسبب السيطرة الإباضية على النواحي الإسلامية هناك.فالإباض هم الذين يسيطرون على وزارة الشؤون الاسلامية في تلك البلاد ، لذا استطاعوا نشر نفوذهم من الجهة الدينية بمنع دخول علماء السنة أصحاب العقيدة السنية لتلك البلاد ، كما استطاعوا من منع من عنده شيء من العلم من الطلاب السنيين أن يقيموا الدروس والمحاضرات في مساجدهم وبين إخوانهم السنيين .

وإذا كان من دروس في مساجد أهل السنة فهي إما للإباض الذين يتقصدون مساجد أهل السنة بدروسهم إما لنشر باطلهم وإما لإحداث فتنة فيها مع السنيين ومن ثم يسيطرون على المسجد ، ويضمونه الى حوزتهم ، وقد حدث هذا كما أخبرني الكثير ممن التقيت بهم من تلك البلاد وذكروا لي من ذلك سيطرتهم على المساجد السنية بعاصمتهم المسماه " مسقط " وكذلك في مدينة تسمى " السويق " التي أحدثوا فيها بلبلة كبيرة على مسجد سني ، ويصل الأمر في أحيان كثيرة لإقفال المسجد عندما يجدون المعارضة الشديدة من أهل السنة .

وكذلك قد تكون محاضرات عامة في مواضيع عامة ، لوعاظ جاؤوا من مصر ، وهؤلاء الوعاظ يسيرون حسب توجيهات الإباضية ، وتجد هؤلاء الوعاظ خفيفي اللحية – إلا من رحم الله - ، ويأتون في محاضراتهم بالقصص والأحاديث الواهية ، لقلة معرفتهم بذلك - إلا من رحم الله - .
فليس هناك من دروس أهل السنة التي تشرح الكتب العلمية ، وتبين عقيدة أهل السنة كشرح الواسطية أو كتاب التوحيد ونحو ذلك لأن هذه الدروس والكتب تعرقل انتشار الاباضية في تلك البلاد ، ثم أن الناس لو حصلت مثل هذه الدروس لتبين لهم الأمر جليا ، ولعرفوا أن الإباضية على باطل ، وأن تهجمهم السقيم على ابن تيمية وابن عبدالوهاب ليس له مستند أبدا .

ويحاول الإباض نشر باطلهم وعقيدتهم المخالفة لعقيدة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وابن عوف وابن مسعود وابن عباس وسائر الصحابة رضي الله عنهم ا ، وكذلك التابعين وتابعيهم كالأوزاعي والفضيل وابن المبارك والشافعي وأحمد ومالك وأب حنيفة وابن خزيمة واللالكائي والبربهاري والصابوني وسائر علماء الاسلام ، بل هم يوافقون المعتزلة والجهمية وغيرهم من فرق الضلال . أقول يحاولون نشر باطلهم في البلاد الأخرى كالحبيبة الإمارات والمملكة السعودية وغيرها من البلاد بنشر كتبهم على الناس إما أثناء قيام معارض الكتاب أو أيام الحج في منى وغيرها.
وكذلك بعمل المحاضرات أيام الحج في معسكرهم يحذرون الناس فيها من الكتب السنية التي توزعها المكتبات السعودية على الحجاج ، وكذلك يحذرون من علماء أهل السنة في تلك المحاضرات بل ويتعرضون لسبهم كما فعلوا في سبهم للشيخ الألباني وتحذيرهم من كتبه– وقد أخبرني بذلك من ذهب للحج من أهل عمان - .

ولحرصهم على نشر مذهبهم وخوفهم من انتشار العقيدة السنية قاموا بتحديد خطب الجمعة من قبلهم ، فيخطب الخطيب السني في مساجد السنة منها ، ويقرأها على الناس على عجرها وبجرها ، وأحيانا يدسون فيها شيئا من سموم عقيدة الإباضية ، و لا تخلو من مواضيع عامة هادفة ، والحال نفسه في مناهج المدارس ، فيحاولون دس عقيدتهم في ثنايا الدروس كعقيدة خلود صاحب الكبيرة وانهدام إيمانه بفعلها ، وإنكار الشفاعة لأهل الكبائر ونحو ذلك .

وأكثر ما يتواجد وجود الإباض في " عمان " بعاصمتهم المسماه ( مسقط ) والمنطقة الداخلية ، ثم بدؤوا ينتشر وجودهم في أماكن أخرى أما المنطقة الجنوبية والمعروفة ب( صلالة ) ومنطقة الظاهرة القريبة من الحبيبة الإمارات والتي منها مدينة ( البريمي ) بالإضافة إلى المنطقة الباطنة والشرقية ، فغالب السكان هناك من السنيين لكن ركز الإباض على انتشار فيها تركيزا قويا .

لكن هذا التواجد والخليط بين السنيين والاباض لم يّظهر صدامات ظاهرة على الساحة الدوليه ، لكن بعد انتشار الصحوة الإسلامية والتي عمّ نورها بلاد الاسلام قام الإباض المتعصبين لعقيدتهم ومذهبهم الذي بدأت عليها أعراض الإضطراب عند كثير من الإباضيين فضلا عن السنيين ، وبعد أن لم يكن العوام على دراية بالفرق بينهم ، صاروا وبدؤوا يميزون ويدركون شيئا من المفارقة بين عقيدتهم السنية وعقيدة الإباض الخارجية لا سيما بعد أن فاحت رائحة العداء الخارجي للسنين في مختلف الأماكن وفي مختلف المواقف .

والأصل وهو معروف عن الشعب العماني أنه شعب طيب مسالم لا تعجبة الفوضى والعنف لذا مرت سنوات من التوافق النسبي بين الاباض والسنيين فليس مستغربا أن تجد السني يصلي خلف الإباض وعكسه ، وبعد أن بدأت سحابات التكتم والجهل والعزلة تنقشع عن بلاد عمان بدأت الحقيقة المرة تتكشف أمام السنيين صغيرهم وكبيرهم ذكورهم ونسائهم .

ونتيجة هذا التيقظ والانتباه من السبات والغفلة بدأت تسمع الخلافات بين الاباض والسنيين والتي يكون سببها غالبا الاباض ، وقد ذكرت سابقا شيئا منها ، كاستيلائهم على المساجد الهامة للسنيين في المناطق المختلفة وذلك بوسائل عوجاء مثل أن يستغل أحد الإباض غياب امام المسجد السني فيصلي بالناس مدة من الزمن تعمد وزارة الأوقاف – عندهم بعدها لتثبيته فيه ، أو بعمل الفتن وإثارة الخلاف في مساجد السنيين ، فإذا وقعت البلبة سعت الوزارة بإيقافها وذلك بوضع إمام اباضي أو إغلاق المسجد بالكلية .

ولأن مساجد كثيرة للسنيين هي على حساب الأشخاص من المواطنين فيكثر وجود أئمة في تلك المساجد من دول أخرى كالمصريين والبنجلاديش فقد عمد الإباض في خطتهم في السنوات الأخيرة أن يفرضوا أن يكون إمام المسجد عماني ، وطبعا لا يمكن توفير أئمة عمانيين لكل مساجد السنيين لقلة من يصلح لذلك لقلة القلم بين السنيين وانتشاره عند الإباض بسبب معاهد هم الخاصة للقضاء والأمور الشرعية ومنها الإمامة . ولأن الإمام العماني لا بد له من أجر مرتفع نسبيا عن الوافدين فقد تقاصر كثير من القائمين على نفقة المسجد من حسابهم لتسليم الأمر لوزارة الأوقاف والتي بدورها تنصب من عندها الإمام الإباضي وتنفق عليه ، وقل أن تجد إماما سنيا تنفق عليه وزارة الأوقاف ، ولا أقول لا يوجد بل يوجد لكن ذلك لا يُذكر مقارنة بغيرهم من الإباض .
ولولا أن يسر الله رجال الخير من سنة عمان وكذلك من دول أخرى قريبة لبناء مساجد كبيرة للسنيين لندر – ولا أقول لا يوجد بل قد تجد - أن تجد مسجدا سنيا كبيرا قامت وزارة الأوقاف على بناءه لا سيما في مناطق يضعف فيها نفوذ السنيين .

ويوجد في عمان مذهب أهل السنة والإباض والشيعة – وقد عرفنا نسبة كل منهم في مقال سابق - ، كما توجد جماعات كجماعة الإخوان وجماعة السلف وجماعة التبليغ والصوفية كما في صلالة ومناطق من شمال المنطقة الباطنة وهي التي تقرب من حبيبتنا الامارات فقد سعى الصوفية في إمارة دبي لنشر باطلهم الى تلك البلاد .

وتقيم شيعة عمان محاضراتهم ويجلبون شيوخهم من ايران والعراق من غير مانع ، كما يقيمون حسينياتهم فس محرم من غير نكير ، وكذلك الصوفية تقيم موالدهم – غالبا سرا ولم ينتشر بعد أمرهم – ويدخلون الصوفية من حبيبتنا الامارات ومن صوفية اليمن . كما تقيم جماعة التبليغ نشاطاتها وتحركاتها في مختلف أماكن عمان ، وفي الفترة الأخيرة بدأ يدخل الإباض لهذه الجماعة مما جعل مفتيهم وهو الخليلي أن يحذر من جماعة التبليغ خوفا على الإباض أن يتأثروا بالسنيين من خلال متابعتهم وسفرهم مع هذه الجماعة. وبهذه المناسبة أذكر أنه سئل المفتي بن باز عن هذا الأمر وهو خروج الإباض مع التبيليغ ونشرهم لمذهبهم الإباضي عن طريق الجماعة فأمر بالتحذير من جماعة التيليغ إن كان هذا حالهم .

وليس للتبليغ أو الاخوان مراكز خاصة أو جمعيات لممانعة الحكومة في عمان لمثل هذا الأمر سدا لباب الشقاق والتفرق بين الشعب العماني – وهذا رأي جيد من الحكومة العمانية – لكن الإباض أبوا إلا أن يبذروا الخلاف فيها بتصرفاتهم العوجاء الهوجاء. ومنذ سنوات قامت الحومة باعتقال أفرادا كثيرين من المتلبسين بجماعة الإخوانية ، منعا لهم من إحداث بلبلاتهم السياسية ، ثم بعد سنة ونصف تقريبا أفرجوا عنهم . أما الجماعة التي تسمى بجماعة السلف فليس لهم مجال لنشر ما يهتمون به من العلم والتوحيد والعقيدة ، بل لا يخاف الإباض من شيء خوفهم من هذه الجماعة لأنها هي التي تضرب عقيدتهم وتزلزل عروش مذهبهم ، لذا يحاول المسؤولون عن وزارة الشؤون الاسلامية وعلى رأسهم وزيرها الإباضي والمسمى بالسالمي أن يضعوا العراقيل أما هذه الجماعة التي تسمى نفسها بجماعة السلف ولا تسمح لهم بإدخال شيوخهم للبلاد ولا بتدريس السنيين لعقيدتهم.

وفي هذه الأيام قاموا بالوشاية على بعضهم واعتقالهم وسجنهم لا لسبب إلا لتهم زائفة ، ومنها تغيير بعضهم من المذهب افباضي إلى السني، فالمغير من الاباض لمذهب أهل السنة قد يلاقي التحقيق والاستجواب وقد يلاقي السجن والتهديد وأمثال ذلك ، أما اذا حدث العكس وهو تغيير السني إلى مذهب الاباضي – وهذا يحدث- فإنه يلاقي التكريم والبروز والوظيفة في أوقافهم كما فعلوا في الكثير ممن سمعنا عنهم وأذكر هنا واحدا من الجهال المغمورين من أهل السنة والذي ما إن تحول إلى مذهب الاباض إلا رفعوه ومسكوه وظيفة وصارت له الدروس والمحاضرات في أماكن مختلفة وهو من جهال السنيين ، وهذا الجاهل صار جريئا لسب أهل السنة جهارا دون عقاب أو تحذير!!!!!!!!!!!!!!!!!!! بل هو مستمر في ضلاله وغيه ، وسوف أنقل لكم شيئا من كلامه في مقال قادم .

وهذا الفعل لا ترضاه الحكومة ممثلة في السلطان قابوس هداه الله للحق ونصرة أتباعه ، بل اصدر السلطان هناك ما يسمح بحرية المذهب كما في المادة 18 وغيرها من كتابهم المسمى ب ( الكتاب الأبيض ) واطلعت أخيرا إلى جريدة عمانية يقول فيها السلطان قابوس في كلام معناه أنه لا يسمح بمصادرة الفكر . لكن الاباض لا يتبعون ما سطره حاكمهم بل يضيقون على السنيين ، وآخرها سجن أفرادا منهم بغير حق فأين حقوق الفكر وحقوق الانسان ؟

وأخيرا نسأل الإله المعبود أن يهدي الإباض ، ويرفع عن أهل السنة بلائهم وتضييقهم ، وكذلك المسجونين من جماعة السلف وهم أهل سنة بغير بحق منقطعين بذلك - إلى اليوم - عن أهليهم وأعمالهم في عمان وفي خارجها ، ولا خبر عنهم معروف ، وهدى الله وزير أوقافهم المسمى بالسالمي وهو معروف بعدائه المرير لمن يسموهم بالوهابية الحشوية ، وهويسعى وحزبه للقضاء عليهم في عمان ، وهيهات أن يطفئوا نورا

 

التعليقات


الأحد /24/ 4/ 1430 هـ الوناس  الاسم

على ما يبدو يا كاتب المقال انت الذي تعيش في عزلة وما كتبتة هو عاري من الصحة نحن في عمان جميع المواطنين متساويين في الحقوق والواجبات ودييننا الاسلام اما انت ومن امثالك تسعى الى نشر بذور الشقاق والتفرقة وما تقولة هو بهتان وينم عن عقلية متحجرة لا تمت الى الانسان المسلم باي صلة من الصلات ارجو منك زيارة عمان وسيتبين بطلان كلامك


الاثنين /25/ 4/ 1430 هـ أبو عبد الله  الاسم

لا يا هذا نحن نعرف حال أهل عمان جيدا ، ومحاولة ذر الرماد في العيون مشكوفة من زمن ، وما يحدث في عمان من عزل اهل السنة ، اعطني درس واحد في عمان لكتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب؟
هات درس واحد لاحد كتب شيخ الإسلام في عمان أو في مساجدها؟
لا يوجد كل ما يدرس هو مذهب الإباضية أما تدريس كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب جريمة فلا تحاول تبديل وتغير الحقائق


الأربعاء /20/ 9/ 1430 هـ ابو تيمور شلال  الاسم

اتق الله في نفسك وفي دينك يا اخي الفاضل ، انا سني ابا عن جد ومواطن عماني واسمحلي ان اقول لك ان كلامك عار من الصحه فنحن هنا نعيش في امان وسلام ووئام مع اخوتنا الإباضيةحكومة وشعبا وفي جو عال من التسامح والحب والتخالط والإنسجام والحمد لله تعالى ولدينا في عمان كبار المسؤولين من وزراء ووكلاء واطباء ومهندسين وغيره الكثير من مختلف المذاهب والأعراف ومكاتبنا عامرة بكتب اهل السنه وجميع المذاهب بل والديانات ايضا فاتقي الله في افتراءاتك هداك الله


الأربعاء /29/ 5/ 1431 هـ حمود الرشيدي من الكويت  الاسم

حسبي الله ونعم الوكيل في كل من يحارب سنة رسول الله تعالى صلى الله عليه وآله وسلم
اليهود والنصارى والعلمانيين واللبراليين والملحديين واإباضية والشيعة وغيرهم يحاربونها لأنها باذن الله تعالى على طريق الحق فهي لا تعظم احد ولا تجعله بمرتبة المعبود وتشرك بالله جل جلاله
{ يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون (8) هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون(9) }
والنصر قريب باذن الله يا اهل السلف الصالح


الاثنين /21/ 9/ 1431 هـ عماني سني  الاسم

انا سني عماني
نعم لا يوجد معنا ولا عالم في المذهب السني نعم مكتباتنا الخاصة عامرة بالكتب ولكن كا الكتب مهربة من المملكة لانهم لا يسمحون لدخول كتب السنة وخاصة كتب عقيدة اهل السنة والجماعة
اما بنسبة لباقي الحقوق المدنية متساوون فيها مع الاباضية
لكن ابشركم اخوننا اهل السنة وبمتشار وسائل التعلم الانترننت والقنوات الفضائية الهادفة نستطيع ان نحضر محضرات لعلماء اهل السنة والجماعة في اي مكان


الأربعاء /12/ 1/ 1433 هـ بو عمير  الاسم

أنا وياك ياصاحب المقال في بعض الامور،
لكن في بعض الكلام مبالغة فيه ، انا عشت مع بعض الاباضية هناك في عمان بحيث كنت طالب ادرس في مسقط وشوفهم طيبين ووياك عادوسوالف، لكن من ناحية العقيدة هم شر البلاء وما احاول معهم اطرق لعقائدهم ، بس هم من الناحية أنهم زملاء في الدارسة مرتبط وياهم ، وأنا وياك في أن أئمة السنة في مساجد عمان ومن يلقون الخطب ايام الجمعة هم اغلبيهم من مصر وخفاف اللحية وتحسه واقف على المنبر عشان آخر الشهر يكسب راتب وبس ، يكون ماعندك اسلوب الخطابة وبس عليك يقرا اللي بيدك حتى الدعاء، ومن ناحية عدم دخول علماء السنة إلى عمان هذه صحيحة وعدم دخول الكتب السنية ،لكن مع ذلك ترى الشباب السني قادرين على القاء المحاضرات والدروس لا يمنعهم احد وانا احضر هذه الدروس، ولم اعلم عن مساجد سنية اعترض لها الاباض كي يحولها الى مساجد اباضية، ولكن لافرق بين السنة والاباضة في الحقوق المدنية في عمان فهم متسوين في ذلك ، والله المستعان


الأحد /03/ 5/ 1433 هـ ابو الحارث  الاسم

انا من عمان والكلام الذي قاله الأخ في مقاله صحيح . قبل فتره كانوا الاباضيه أشد مما قاله الأخ . لكن بفضل الله ضيقنا على الاباضية وطالبنا بحقوقنابنص قانون الدوله .والان صارت لأهل السنه الأفضليه العضمى في عمان . لكن يتبقى بعض الاشياء مثل القاء الدروس والشروح وغيرها في مساجد أهل السنه وهذا بإذن الله سيحدث -دعائكم لنا-


الأربعاء /14/ 12/ 1435 هـ عبدالله  الاسم

انا الصراحه متفاجئ اول مره اعرف انا في ابايضه وكيف عرفت لن تعرفت على شخص وسئلته انت سني او شيعي قالي اباضي استغربت ودخلت اشوف كلامكم الصراحه ودي اعرف
كل شي ومشكور يلي نزلت الكلام عطيتني معلومه كنت اجهلها


الاثنين /13/ 1/ 1437 هـ فيصل مطري  الاسم

انا معك يا صاحب المقال في كل ما قلت و نسأل الله ان يفرج كربة اخواننا السنة في عمان حسبي الله و نعم الوكيل


الاثنين /12/ 6/ 1437 هـ تهاني  الاسم

كنت اعلم عنهم في تحريف صفات الله والقرآن انه مخلوق وليس منزَّل
ولكن تفأجات من موضوع المساجد السنيه وان يتخذوها لهم !
كم اتمنى أزور عمان ل أرى واعرف عنهم المزيد
قال تعالى ( وأنك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشآء)
عسى الله ان يهديهم جميعاً .

 
 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة ( من هم الإباضية )