Follow @twitterapi
الردُّ الأول للظافر على ردود الشيخ سعد الحميّد

الموضوع : الردُّ الأول للظافر على ردود الشيخ سعد الحميّد

القسم : مناظرة الشيخ سعد الحميد والإباضي الظافر |   الزوار  : 4790

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه.

أيها الاخوة الكرام:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

هانحن نلتقي على مائدة العلم والبحث والحوار؛ أو لنقل: ما نحسب أنه حوار، لأن سعد الحميّد الذي رحّب بالحوار في أول ردٍّ له هو الذي نقل عنه أصحابه أنه لا يحاور شخصاً بل يناقش فكرة، مما دعاه إلى أن ينسف مبادئه نسفاً ويضرب بها عرض الحائط.

ذلك أن الغاية من أي بحث الوصول إلى الحقيقة، ولا يتأتى ذلك إلا بالمحاورة الجادة، أما أن يتملص الإنسان من التزاماته، فتارة يخبط يميناً وتارة شمالاً بدعوى تجميع أطراف القضية فليس ذلك مما يُنفق في سوق العلم، ولا مما يحيرني في كيفية التعامل معه.

آثرت في البداية التوقف حتى ينتهي سعد الحميّد مما عنده.

ولكنني أراني- بعدما رأيت انحرافه الشديد عن الجادة حتى صار يخبط العشواء فيما يكتب وانتهج منهجاً عقيماً مبنياً على عدم الاعتراف بكل ما لم يوجد في كتب علمائه- أراني مضطراً إلى عطف قياد هذا النوع من الحوار، كما أراني مرغماً لأن تختلف لغتي إلى اللغة التي تناسب عقلية الشيخ سعد الحميّد.

فليهنأ القراء بما ينتظرونه مني، ولهم عليّ أن أدعم كلامي بالأدلة الواضحة.

 

ولنبدأ القضية من أساسها:

يمتلك الإباضية أهل الحق والإستقامة السند العالي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ممثلاً في قرب عهد إمامهم جابر بن زيد برسول الله عليه الصلاة والسلام، وفي كتابهم الفريد مسند الإمام الربيع بن حبيب ثلاثي السند. ولنا أن نتصور مدى أهمية علو الإسناد حين نرى رحلة عدد جم من طلبة الحديث وأئمته من أجل ذلك.

وعلو الإسناد ميزة نادرة لم تتوفر للمذاهب الأخرى، ولا لكثير ممن ألّفوا في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحسبنا أن نعلم أن صحيح البخاري يضم اثنين وعشرين حديثاً ثلاثي السند فقط.

ولما رأى القوم شهرة هذا المسند لدى الإباضية وتمسكهم به وتقديمهم إياه على سائر الصحاح والسنن كان لهم مع الكتاب شأن يختلف عن المعهود عند المحدثين الذين يحرصون على تتبع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم. والسبب في هذا الموقف أنه جاء من طريقٍ غير طريقهم، ولو كان راويه أحد أئمتهم لربما قدّموه على صحيح البخاري.

ولا نرى علّة حقيقية وسبباً مقنعاً إلا أنهم تفاجئوا بهذا المسند الشريف وسنده العالي لدى فرقة يعدّونها مبتدعة ضالة، مع اعترافهم بأنهم من أصدق الناس، فحسدوهم على ما آتاهم الله من فضله:

 

حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه *** فالقوم أعداء له وحسود

 

وقد كان الإباضية منذ القدم في معزلٍ- في كثير من الفترات- عن المذاهب الأخرى، لا سيما في عُمان موطن الإباضية، ولذلك لم نر شيئاً يتعلق بالحديث عن مسند الإمام الربيع في الأعصار المتقدمة عند أولئك القوم.

والآن لما تشابكت مصالح الناس وتوحدت قضايا المسلمين أو كادت، واختلطت الشعوب وانفتحت البلدان وعرف الناس الإباضية ومسندهم، منهم من سلّم بالحق، ومنهم من اجترّ عبارات المتقدمين المعلّبة، ولم يعبأ أن يعتمد على مثل الشهرستاني وابن حزم في إلصاق التهم والأكاذيب والأساطير بالإباضية.

وانطلق الوهابية مع الركب، وخاضوا مع الخائضين، بل رفعوا لواء العداء والتبديع والتفسيق والتسفيه، فكانوا من أوائل من أفتى في الإباضية، وشنوا حرباً شعواء بدأوها بفتواهم القاضية بحرق كتب الإباضية.

ولما لم تنفع هذه الحيلة لجأوا إلى إثارة التهم القديمة، شأنهم شأن القدامى من أشباههم في اتهام أهل النهروان عليهم الرحمة والرضوان، فإن خير وسيلة للدفاع الهجوم، وخير وسيلة للهجوم الاتهام.

وكتبوا ما كتبوا ..

ـ التحذير من كتب من أسموهم بأهل البدع (كتب حذّر منها العلماء) مع أن فيها كتباً لم يحذِّر من أي منها عالم واحد.

ـ الفتاوى

ـ المصادرة

ـ الردود

ـ الإشاعات

ـ التحذير

واليوم، قد أصبحنا في عالم الإنترنت، لم يستطيعوا أن يغلقوا عقول البشر، وملّ الناس ذلك الهراءـ

فماذا فعلوا.!

المحور الذي يدور عليه سعد الحميّد، وهو إلغاء الآخر تماماً من على الوجود، فإذا أردت أن يكون الحق معك فأقرب وسيلة أن تزعم وتشيع أن الآخر غير موجود.

وهاهو سعد الحميّد يقول:

ـ أبو عبيدة مسلم بن أبي كريمة .. شخصية لم تلدها أرحام النساء

ـ الربيع بن حبيب الإباضي .. شخصية لم تلدها أرحام النساء

ـ أبو يعقوب الوارجلاني .. شخصية لم تلدها أرحام النساء

ـ ومسند الإمام الربيع بن حبيب.. كتاب مكذوب!!!

ومن كذبه؟!

كذّبه الإباضية أصدق الناس.

ـ كتب الإباضية المؤلفة قبل عام 1000 للهجرة كتبُ مكذوبة .. ولماذا؟ السبب القوي لهذه الحقيقة أن (حاجي خليفة) لم يذكرها في كتاب (كشف الظنون).

 

ما أغزر هذا العلم.. وأعمق هذا البحر!!

ليت شعري، كم رجلٍ من الوهابية بنفس عقلية سعد الحميّد؟!

ليت شعري، كم عالم في الوهابية بنفس علم سعد الحميّد!

بل كم عاقلٍ في الوهابية بنفس ذكاء سعد الحميّد!!!

ورغم كل هذا فلن أستنكف أن أعامل الشيخ سعد الحميّد بنفس عقليته، لأنا أُمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم، وذلك لسبب بسيط، وهو أن سعد الحميّد يرفع شعار الموضوعية.. فهنيئاً بالموضوعية التي تستطيعون بها أن تُلغوا عدداً جمّاً من الرجال المشهورين، والكتب المشهورة من الوجود.

وقريباً ننتظر من هذه الموضوعية أن تُلغى مذاهب بأكملها من الوجود، بحجة أنها لم يذكرها حاجي خليفة مثلاً.

ومن يدري ربما بعد 100 عام نُفاجأ أن الإمام السالمي رحمه الله تعالى شخصية لم تلدها أرحام النساء، والسبب أنه لم يذكره معاصروه من أهل السنة والجماعة ((الوهابية)) في كتبهم.

وإذن فإن "تحفة الأعيان" و "طلعة الشمس" و "مشارق أنوار العقول" و "جوهر النظام" و "معارج الآمال" كتبٌ مكذوبة لأنها لم يذكرها (مشهور حسن سلمان) مثلاً.

 

وتلك الموضوعية تعني أن:

تاريخ الإباضية كله تاريخ مكذوب، إلا التاريخ الذي ذكره أهل السنة والجماعة، مثل:

(1).  دخول أبي حمزة الشاري مكة والمدينة فقط، وأما قصته في صنعاء وحضرموت فهي قصة مكذوبة إلا بعض الأحداث النادرة التي ذكرها أهل السنة والجماعة، فانتبهوا.

 

(2).  الأئمة الذين نصَّبهم الإباضية طوال ثلاثة عشر قرناً مكذوبون، إلا النادر منهم..

 

وهم الذين ذكرهم أهل السنة والجماعة في كتبهم، فهؤلاء القلة هم الذين ولدتهم أرحام النساء.

 

ولكن يبقى السؤال؟! من نصّب أولئك القلة الذين ذكرهم أهل السنة والجماعة، لأن الذين نصبوهم لم تذكرهم كتب أهل السنة والجماعة؟! إنه أمرٌ محيّر.. لكن الموضوعية هي التي تقول ذلك.

 

وتلك الموضوعية تعني أيضاً أن:

مؤلفات الإباضية التي تتضاءل معها مؤلفات الوهابية مؤلفاتٌ كلها مكذوبة؛ لأن حاجي خليفة لم يذكرها..

وأما المؤلفات المذكورة بعد حاجي خليفة فالموضوعية تقتضي أنها مؤلفات مكذوبة أيضاً. وهاتوا أيها الإباضية أحداً من أهل السنة والجماعة ذكرها إن كنتم تستطيعون؟!

ولكن من كذب هذه المؤلفات؟! فإن الكذبة لم تلدهم أرحام النساء، والدليل أن كتب أهل السنة والجماعة "الوهابية" لم تذكر هؤلاء الكذبة.. وأتحداك يا سعد الحميّد أن تذكر هؤلاء الكَذّبَة. فإن كتبكم لم تذكرهم.. وإذن لم تلدهم أرحام النساء!!

وتلك الموضوعية تعني أيضاً أن:

أغلب الإباضية الموجودين الآن- أستغفر الله من القول بوجودهم- لم تلدهم أرحام النساء، وإلا فهاتوا أسماءهم من كتب أهل السنة والجماعة..

أيها الإباضية،

أنتم كلكم لم تلدكم أرحام النساء.. ولكي تكونوا ولدتكم أرحام النساء فإنني أنصحكم بالمسارعة إلى تقييد أسماءكم في المعجم الوهابي لحصر البشر منذ آدم عليه السلام إلى انتهاء الخليقة..

أما أنا- الظافر- فالحمد لله رب العالمين، ولدني رحم أمي؛ لأنني ذكرني علامة الرجال وحامل لواء علم التراجم الشيخ سعد الحميّد- كثر الله من أمثاله-.

وإلى لقاء عاجل إن شاء الله.

الظافــــــر

 

التعليقات

 
 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة ( من هم الإباضية )