Follow @twitterapi
الردُّ الثالث للظافر على موضوع الشيخ سعد الحميّد

الموضوع : الردُّ الثالث للظافر على موضوع الشيخ سعد الحميّد

القسم : مناظرة الشيخ سعد الحميد والإباضي الظافر |   الزوار  : 5570

 

وليس يصح في الأذهان شيء ***** إذا احتاج النهار إلى دليل

 

إخوتي الأعزاء ، أعتذر إليكم عن التأخر الكثير لظروف سببت ذلك ، ولكن ليتلق الوهابية مني ما تطيب به النفس بعونه تعالى .

 

يقول وحيد دهره وفريد عصره سعد الحميد في مقاله الذي أنكر فيه شخصية الإمام الربيع بن حبيب وشخصية أبي عبيدة مسلم ليتوصل إلى إنكار المسند الشريف :

 

"مرتب الكتاب هو أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني، وهو _كما يزعمون _ متأخر في القرن السادس، وما قلناه عن الربيع وشيخه نقوله عن هذا أيضاً، لأنه لا توجد له ترجمة في كتب الرجال التي عنيت بترجمة أهل ذلك العصر كالتكملة لوفيات النقلة، أو سير أعلام النبلاء، أو تاريخ الإسلام، أو غيرها، فجميع هذه الشخصيات التي لها علاقة مباشرة بالكتاب شخصيات مجهولة ندين الله عز وجل بأنها لم تنفخ فيها روح، ولم تطأ على أرض".

انتهى كلامه بنصه وحروفه .

 

وتذكر أخي القارئ قوله: "ندين الله عز وجل بأنها لم تنفخ فيها روح ولم تطأ على أرض" . هكذا دين الوهابية ، قائم على الظنون والأوهام وما تهوى الأنفس ، مجرد توهم من سعد الحميد جعله عقيدة ودينا ، فيا بشرى بالعلم والفهم والتقوى! وعلى أي شيء اعتمد في هذه العقيدة وهي إنكار هذه الشخصيات الثلاث؟

اعتمد على "سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه".

هذا ، ونحن نقول لسعد الحميد :

لقد ثبت أن ما قاله في كل من الإمامين أبي عبيدة والربيع رحمهما الله تعالى مجرد هراء وتخريف ، كما ثبت للقراء الكرام أنه ليس لكلام سعد الحميد حقيقة إلا الأوهام وليس للكلمة عنده مسؤولية وليس لمعلوماته مصداقية . وإذا تطرق الشك إلى بعض معلوماته سرى ذلك إليها كلها ، فلا تبقى لكلمته وقع ولا أمانة ولا تقدير . وليت الأمر توقف عند سعد الحميد عند مجرد التساؤل أو التشكيك في شخصية لا وزن لها ، إذن لهان الخطب ولكان لقوله بعض الاحترام . أما أن يتجاوز الأمر كل ذلك إلى اليقين والدينونة لله سبحانه بعدم وجود ثلاث شخصيات لكل واحدة منها أثر واضح في التاريخ فماذا يسمى ؟ !

يسمــى سفســطة وحمقــــا وغبــــــاء .

أما أبو يعقوب الوارجلاني فإليك أخي الكريم ترجمته من كتب الإباضية :

هو يوسف بن إبراهيم الوارجلاني الإباضي ، من علماء القرن السادس الهجري ، من سدراته بوارجلان ، من وادي ميزاب بالجنوب الجزائري . عالم جليل وإمام نبيل ، جامع لعلوم شتى وفنون مختلفة ، مكثر من التأليف ، قوي الحجة ، واسع النظر ، حياته حافلة بالأحداث الكثيرة

من شيوخه :

- أبو سليمان أيوب بن إسماعيل ، وصفه الدرجيني بأنه "بحر تتقاذف في غواربه السفن" ، رثاه تليمذه أبو يعقوب بقصيدة مطلعها:

أيوب ما أيوب ما أيوب **** أودى به قدر الردى المجلوب

- أبو زكريا يحيى بن أبي زكريا (ت عام 528ه)

- أبو عمرو عثمان بن خليفة السوفي، من سوف على حدود الجزائر ، صاحب كتاب السؤالات.

 

من تلاميذه :

- ابنه أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يعقوب

- أبو سليمان أيوب بن نوح

 

رحلاته :

1-                       رحلته إلى الأندلس ، وفيها تعلم علوم اللغة والعلوم العقلية والرياضية .

2-                       رحلته إلى السودان ، وهدفها تجاري ، وكان لها بجانب ذلك فوائد علمية ، وفيها اكتشف خط الاستواء كما صرح بنفسه بذلك في كتاب الدليل والبرهان 3/216.

3-                       رحلته إلى المشرق التي أدى فيها فريضة الحج ، وله فيها قصيدة ذكر فيها تفاصيل رحلته وأحداثها ، ومما ذكره أخذ أعراب الحجاز المكس من الحجاج وابتزازهم أموالهم …. وما أشبه الليلة بالبارحة .

 

بعض إنتاجه :

1-  في التفسير :

فسر الإمام أبو يعقوب القرآن الكريم ، كما ذكر ذلك البرادي في خاتمة كتابه "الجواهر المنتقاة"، وفصل القول عن تفسير أبي يعقوب ، لكنه مفقود إلى الآن، ويقال أنه موجود في روما عاصمة إيطاليا.

2-  في الحديث :

رتب الوارجلاني مسند الإمام الربيع على وفق أبواب الفقه بعد أن كان مرتبا على طريقة المسانيد ، وجعله في جزأين ، وأضاف إليه آثار احتج بها الربيع على مخالفيه وجعلها جزءا ثالثا ، ثم أضاف روايات الإمام محبوب بن الرحيل عن الربيع ، وروايات الإمام أفلح بن عبدالوهاب عن أبي غانم ، ومراسيل الإمام جابر بن زيد فجعلها جزءا رابعا .

 

وقد شرح كتاب الترتيب كاملا العلامة محمد بن عمر الملقب بالمحشي، من علماء القرن الحادي عشر الهجري، وسماه "حاشية الترتيب"، كما أعاد الإمام قطب الأئمة ترتيب أبي يعقوب وسماه "ترتيب الترتيب".

وشرح الجزأين الأول والثاني الإمام السالمي في "شرح الجامع الصحيح".

 

3-  في أصول الدين :

كتاب الدليل والبرهان

 

4-  في الفلسفة :

كتاب مرج البحرين

 

5-  في التاريخ :

كتاب فتوح المغرب

 

6-  في أصول الفقه

"كتاب العدل والإنصاف" الذي لقي من الإباضية عناية كبيرة :

- شرحه البرادي في كتاب "البحث الصادق والكشف من حقائق العدل والإنصاف"

- اختصره البدر الشماخي في "مختصر العدل والإنصاف"

- ثم شرح البدر الشماخي مختصره بنفسه في "شرح مختصر العدل والإنصاف"

- ثم شرح الإمام القطب شرح البدر الشماخي في "شرح شرح مختصر العدل والإنصاف"

- ونظم الشيخ عامر بن خميس المالكي مختصر العدل والإنصاف في منظومته "موارد الألطاف"

 

من كتب عن الوارجلاني :

1-  أبو عمار عبدالكافي صاحب كتاب (الموجز) الشهير، وهو معاصر لأبي يعقوب وتوفي قبله ، ذكره في كتاب "السير"

2-  الدرجيني المتوفى سنة 670هـ في كتاب "الطبقات" وقد فصل في حياة أبي يعقوب.

3-  البرادي المتوفى سنة 810 هـ في خاتمة كتابه "الجواهر المنتقاة"

4-  البدر الشماخي المتوفى سنة 982 هـ في كتابه "السير".

 

هذا عدا الرسائل والأبحاث العربية والأوروبية المكتوبة فيه ، من أهمها :

رسالة ماجستير بعنوان : "أبو يعقوب الوارجلاني وفكره الأصولي مقارنة بأبي حامد الغزالي"، أعدها مصطفى بن صالح باجو وأشرف عليها د. محمد السويسي ، جامعة الأمير عبدالقادر للعلوم الإسلامية ، السنة الجامعية 1412 هـ 1413هـ / 1992-1993م.

توفي أبو يعقوب الوارجلاني في سدراته عام 570 هـ رحمه الله رحمة واسعة .

 

هذا ما عند أهل الحق والاستقامة، فماذا يقول علامة الرجال وحامل لواء علم التراجم سعد الحميد؟!

هذا ، ولم أجد في تراجم غير الإباضية ذكرا لأبي يعقوب يوسف بن ابراهيم الوارجلاني ، وشهرته تغني عن محاولة إثبات وجوده ، فإن من العبث والسخرية بالعقول أن نرغم أنفسنا أن نجد ترجمة لهذا العالم الجليل، وكأنه الإباضي الوحيد الذي لم نجد له ترجمة في كتب غير الإباضية .

وهل عرف سعد الحميد عشر معشار علماء الإباضية ومشاهيرهم فضلا عن المغمورين منهم حتى يحيط بهم وينكر منهم من يريد ولو على حساب عقله وضميره ودينه وعقيدته .

وأين هو من علماء المشرق وعلماء المغرب الكثيرين ، بل أين هو عن دولهم المشهورة، وهل عرف غير الدولة الرستمية التي ربما لا يعرف عنها الا اسمها ؟ هل يعرف سعد الحميد مؤسسها عبدالرحمن بن رسم وابنه عبدالوهاب وابنه أفلح بن عبدالوهاب وغيرهم. وهل ذكر هؤلاء في كتب غير الإباضية ليعترف بهم سعد الحميد ؟

ثم أين هو عن الأسر الإباضية المعروفة ، كأسرة آل الرحيل القرشية المخزومية .. محبوب بن الرحيل وابنه محمد بن محبوب أعلم أهل زمانه وأشهرهم في موطنه، وابناه بشير وعبدالله ابنا محمد بن محبوب، وإمام المسلمين سعيد بن عبدالله بن محمد بن محبوب رضي الله عنهم أجمعين . وأين هو عن دولة اليعاربة ، وهل لها ذكر في مؤلفاتهم ؟

أيها القارئ الكريم، إن السخافة في مقال سعد الحميد قد أرغت وأزبدت، ومعلوماته فيه تثير الغثيان. فليت شعري كيف يطمئن طلابه إلى دروسه، أم كيف يثقون بمعلوماته ويقنعون ببضاعته ؟

والى لقاء قريب إن شاء الله..

 

الظافـــــر

 

التعليقات


الأحد /21/ 8/ 1431 هـ ـالصارم  الاسم

بسم الله الرحمن الرحيم أولا الظافر أسلوبك وردودك ما تليق كباحث ردودك تحاول تضيعها للاسف والله كنت اتوقع منك ردود بمراجع قويه لكن يضيع ردك بالسب والابيات التي في غير موضعها راقب أخلاقك يعجبني الي يرد بدون اسائه بالرغم اني من العوام والله الى ان الي في بطنه ريح ما يستريح وكل ما طلب الشيخ منك شي مرجع ما تستطيع للاسف وش استفدناردك تحاول ان تكسب المتلقي بالسب وكان ما اعتنقته لا يمكن ان يخرج الحق منه بالنسبه لك

 
 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة ( من هم الإباضية )