Follow @twitterapi
ما هو حكم من ترك المذهب الإباضي إلى السنة ؟

الموضوع : ما هو حكم من ترك المذهب الإباضي إلى السنة ؟

القسم : براءة الإباضية من الأمة الإسلامية واضطهاد مخالفيهم |   الزوار  : 11272

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه واتبع هداه .

أما بعد :


إن موقفكم معشر الإباضية من الإباضي الذي يترك مذهبكم دون أن يخطأكم أو يطعن في مذهبكم أو في أئمته يتلخص في كلمة واحدة قالها صاحب كتاب النيل وشفاء العليل الثميني المصعبي .

حيث قال كما في " شرح كتاب النيل وشفاء العليل " تأليف العلامة محمد بن يوسف أطفيش ، وهو من مطبوعات وزارة التراث القومي والثقافة في سلطنة عمان ، ويعتبر هذا الكتاب موسوعة فقه الإباضية ومن أهم الكتب المعتمدة لديهم .

جاء فيه (17/2/247) :

" ولا يكون الرجوع من وفاق لخلاف طعنا ، وينكل عليه فقط " ا.هــــ

أي أن من ترك مذهبهم فهو وإن لم يكن ذلك منه طعنا فإنه رغم ذلك ينكل به ، لا لطعنه في المذهب وإنما لمجرد خروجه عنه !!

حتى لو كان خروجه هذا عن اقتناع بأن الحق مع أهل السنة وليس مع الإباضية !

حتى ولو كان سبب ذلك ما عند الإباضية من ضلالات ومشاقة للرسول صلى الله عليه وسلم وسبيل المؤمنين .

إنه التنكيل بأوسع معانيه ، وكيف سيكون معناها حين يقولها خارجي ؟!!

وحتى لا يزعم زاعم أن الكلام عن من طعن في المذهب الإباضي رغم وضوح هذا النص ، ننقل شرحه لقطبهم !

حيث قال شارحه قطب أئمتهم أطفيش - في الموضع السابق - :

" (ولا يكون الرجوع من وفاق لخلاف طعنا و ) لكن ( ينكل عليه فقط ) إلا إن كان مع ذلك تخطئة ديننا أو المسلمين أو الطعن بوجه ما ، وإن صوب دين المخالفين مع ذلك فقولان " . اهــــ.


ومعلوم أن التنكيل يدخل فيه : الضرب والجلد والسجن والغرامة المالية والإيذاء النفسي ونحو ذلك .


وكل هذا مما يكابده ويعانيه الإباضي إن علموا عنه اهتداءه إلى السنة .

إن السر ليس في جهات الأمن فحسب ، بل في الفقه الإباضي نفسه ، هذا الفقه الذي يتستر عليه أمثال الخليلي لأن الأضواء تفضحه ، ولأن الحقيقة تحرقه ، وحينئذ لا يبقى للخليلي ولا لأتباعه ورقة توت يسترون بها عوراتهم .

بأي دين وباي حق تنكلون بمن أراه الله الحق في مذهب أهل السنة ولم يطعن على مذهبكم أو أئمتكم ؟!

بأي حق يسجن ، ويعذب ؟!

وفي أي فكر يصادر الاقتناع ويرهب الباحث عن الحق ؟

ألا كان الله في عونكم يا من يتلمسون الحق وهم بين أولئك الجفاة الغلاظ القلوب القساة الأكباد !

إلا ما أعظمه من جهاد أن تصبر على مرارة التعايش مع هؤلاء الجلادين الذين يحاربون الهدى بسياطهم حين ضعفت حججهم وأنت تبحث عن بصيص نور يضيء ظلمة هؤلاء المتقوقعين طيلة الألف عام أو يزيد .


هذا هو حقيقة مذهب الخوارج مع من يترك مذهبهم عن اقتناع بالحق واستدلال ، دون تخطئة أو طعن لهم .

فبالله قولوا لي : ما حقيقة مذهبهم مع من يتركه ويخطأهم في ما ذهبوا إليه ؟!!!


إن لذلك لشأنا أعجب وأعظم ، وله باب سيفتح ليكشف أسرارهم ويهتك عوارهم بإذن الله تعالى .


فيا أيها المنكلون بالمهتدين .. يا حاملي أذناب البقر تضربون بها عباد الله المؤمنين .. يا أتباع من يؤذي ويفتن المؤمنين والمؤمنات ..

** إن الله يدافع عن الذين آمنوا }

وصبرا آل ياسر ، فإن موعدكم الجنة .

http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=162984

 

التعليقات

 
 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة ( من هم الإباضية )