Follow @twitterapi
خيانات الإباضي علي الحجري العلمية في كتابه "الميزان القسط"

الموضوع : خيانات الإباضي علي الحجري العلمية في كتابه "الميزان القسط"

القسم : ردود على كتابات إباضية معاصرة |   الزوار  : 4163

 



بسم الله الرحمن الرحيم.

لقد كتب أحد مشايخ الإباضية ويدعى علي الحجري كتابا سماه "الميزان القسط" ادعى الكاتب فيه أن الله لا يراه أهل الايمان يوم القيامة ، ورأيته يحاول ان يضعّف أحاديث رؤية الله يوم القيامة ، فقلت في نفسي تصفح هذا الكتاب وانظر فيه.

وعندما قرأت الكتاب هالني مافيه من الكذب ، والغش ، وحذف كلام أهل العلم ليخرج في غير الصورة التي كتبها مؤلفه!

ووجدته فوق ذلك يأتي لبعض رجال الصحيحين ويحاول الطعن فيهم ولا يجد في ذلك سبيلا إلا أنه يقوم بذكر من تكلم في الرجل ، ويخفي من وثقه ، أو من رد على تضعيفه ، أو الكلام في حفظه!!

ولا أريد أن اطيل لكي لا يمل القراء ، فسوف اضع مثالين من مواضع مختلفة من الكتاب كفيلة أن تسقط الكتاب ، وتسقط صاحبة "صاحب الخينات العلمية"

1- عندما أراد الإباضي أن يطعن في أجود التابعين "قيس ابن أبي حازم" الذي قال عنه الذهبي من تكلم فيه فقد آذى نفسه ، وقال أجمعت الامة على الاحتجاج به في جميع دواون الاسلام.
قال الإباضي (الميزان القسط ص269) -عندما أردا أن يضعف "قيس ابن ابي حازم" بالاختلاط - : [وذكر ابن الصلاح حكم علماء الجرح في رواية المخلطين بقوله :
" والحكم فيهم أنه يقبل حديث من أخذ عنهم قبل الاختلاط ولا يقبل حديث من أخذ عنهم بعد الاختلاط أو أشكل أمره فلم يدر هل أخذ عنه قبل الاختلاط أو بعده " ( التقييد والإيضاح ، ص 442 )] أنتهى كلام الاباضي.

قلت هذه خيانة بشعة لكلام العلامة "ابو عمرو ابن الصلاح" فلنراجع الكلام من كتاب ابن الصلاح ليظهر التحريف في النقل حيث قال بعد الكلام الذي ذكرته وزيادة (..واعلم ان من كان من هذا القبيل محتجاً به في الصحيحين أو أحدهما فإنا نعرف على الجملة أن ذلك مما تميز وكان مأخوذاً عنه قبل الاختلاط والله اعلم.) ( معرفة علوم الحديث ص398 ) ،( التقييد والإيضاح ، ص 442 )

فهل عرف الإخوة لماذا حذف الإباضي قول ابن الصلاح "واعلم ان من كان من هذا القبيل محتجاً به في الصحيحين أو أحدهما فإنا نعرف على الجملة أن ذلك مما تميز وكان مأخوذاً عنه قبل الاختلاط والله اعلم"؟

لقد حذفها لأن رواية قيس ابن ابي حازم جاءت في الصحيحين!
فنعوذ بالله من الخيانة.

2- قال الإباضي في كتابه : ( الميزان القسط ص154) - في معرض تضعيفه لابي إسحاق السبيعي - : ( وهو يعد من أفراد المرتبة الثالثة من المدلسين وقد ذكر ابن حجر حكم عنعنة المدلس من أفراد هذه المرتبة بقوله: " الثالثة : من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع ومنهم من رد حديثهم مطلقاً " ( طبقات المدلسين ، ص 23) أنتهى كلام الاباضي.

قلت : وهذه خيانة لكلام ابن حجر فالكلام الذي ذكره الإباضي ليس تاما وهذا هو كلام ابن حجر بتمامه " الثالثة : من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع ومنهم من رد حديثهم مطلقاً [ومنهم من قبلهم كأبي الزبير المكي ] " أنتهى كلام ابن حجر..

فانظر إلى الكلمة التي بين المعكوفتين حذفها الإباضي من كتابه!

فهل هذه هي الأمانة العلمية؟
أم هذه خيانة لدين الله أولاً ، وللعلم والعلماء ثانيا؟

 

التعليقات


الأربعاء /11/ 9/ 1432 هـ أبو ناصر  الاسم

العجيب في الأمر أنه ومن شاكله من الإباضية يرون أن أصحاب الكبائر مخلدين في النار وهو هنا يتعمد الكذب والتدليس على القراء!!

 
 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة ( من هم الإباضية )