Follow @twitterapi
احتجاج الإباضية بسليمان بن عبدالوهاب الذي يحكم بضلال سلفهم ووقوعهم في الكفر الصريح

الموضوع : احتجاج الإباضية بسليمان بن عبدالوهاب الذي يحكم بضلال سلفهم ووقوعهم في الكفر الصريح

القسم : قالوا عن الإباضية |   الزوار  : 3810

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسوله الأمين ، وعلى آله وصحابته أجمعين ، ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد :

فإن خوارج بني إباض يظنون أنهم باحتجاجهم على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى بما كان من أخيه سليمان قد أثبتوا أن الإباضية هم أولى بالحق من غيرهم ، وهيهات لهم ذلك فإن دونه خرط القتاد ، ورد اللبن في الضرع .


فما من عالم يحتجون به إلا وهو حجة عليهم متبرؤ منهم مظلل لهم شاءوا أو أبوا ، وإن عموا وصموا عن ذلك .

فهذا سليمان بن عبد الوهاب يحكم على سلفهم أهل النهروان وحروراء بمواقعة الكفر الصريح والفعل القبيح وأنهم كلاب أهل النار ، شر قتلى تحت أديم السماء ، وأن الصحابة كلهم كانوا لهم مخالفين ولهم مناظرون وعليهم غالبون بالحجة والسنان .

وأن أهل العلم مع حكمهم بضلالهم ومروقهم من الدين وشناعة ما فعلوه وفضاعة ما صنعوه إلا أنهم لم يكفروهم كما يكفر الخوارج المسلمين .

فليهنأ الإباضية بصواعق سليمان بن عبد الوهاب عليهم كلما ذكروه ،

وليهنأ الإباضية بطعنه لسلفهم الخارجي وأصلهم المارق عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم .

وليفرح الإباضية باحتجاجهم بسليمان بن عبد الوهاب بعد اليوم ولا يكن لهم غيره حجة لتزداد سعادتهم بتضليله سلفهم وتفسيقه أئمتهم وزرايته بمنهجهم .


فإلى كل من احتج من الإباضية بسليمان بن عبد الوهاب خذ هذه الهدية واحفظها في قلبك من عين كل عائن وحاسد !!


قال سليمان بن عبد الوهاب في كتابه الذي لا يفتأ الإباضية احتجاجا به وهو حجة لنا عليهم في معرض رده على شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى ( الصواعق الإلهية : 11-12)
في فصل عقده للكلام على مسألة عدم الحكم بتكفير الخوارج مع ضلالهم ومواقعتهم للكفر الصريح :

" الفصل الرابع: عدم كفر الخوارج :

اعلم أن أول فرقة فارقت الجماعة : الخوارج ((((الذين خرجوا في زمن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ))))

وقد ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بقتلهم وقتالهم

وقال: " يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية أينما لقيتموهم فاقتلوهم"

وقال فيهم أنهم : "كلاب أهل النار"

وقال:" أنهم يقتلون أهل الإسلام "

وقال : "شر قتلى تحت أديم السماء"

وقال:" يقرؤون القرءان يحسبونه لهم وهو عليهم"

الى غير ذلك مما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم .

((((وهؤلاء خرجوا في زمن على ابن أبي طالب رضي الله عنه))))

وكفروا علياً وعثمان ومعاوية ومن معهم

واستحلوا دماء المسلمين وأموالهم

وجعلوا بلاد المسلمين بلاد حرب وبلادهم هي بلاد الإيمان

ويزعمون أنهم أهل القرءان ولا يقبلون من السنة إلا ما وافق مذهبهم

ومن خالفهم وخرج عن ديارهم فهو كافر

ويزعمون أن علياً والصحابة رضي الله عنهم أشركوا بالله ولم يعملوا بما في القرءان بل هم على زعمهم الذين عملوا به

ويستدلون لمذهبهم بمتشابه القرءان

وينزلون الآيات التي نزلت في المشركين المكذبين في أهل الإسلام

((((هذا وأكابر الصحابة عندهم ويدعونهم إلى الحق والى المناظرة))))

((((وناظرهم ابن عباس رضي الله عنهما ))))

ورجع منهم إلى الحق أربعة آلاف

(((ومع هذه الأمور الهائلة)))

((((والكفر الصريح الواضح ))))

((((وخروجهم عن المسلمين ))))

قال لهم علي رضي الله عنه لا نبدؤكم بقتال ولا نمنعكم عن مساجد الله أن تذكروا فيها اسمه ولا نمنعكم من الفيء ما دامت أيديكم معنا

(ثم إن الخوارج) اعتزلوا وبدؤا المسلمين - الإمام ومن معه - بالقتال

فسار عليهم علي رضي الله عنه

((( وجرى على المسلمين منهم أمور هائلة يطول وصفها )))


ومع هذا كله لم يكفروهم الصحابة ولا التابعون ولا أئمة الإسلام ولا قال لهم علي ولا غيره من الصحابة قامت عليكم الحجة وبينا لكم الحق قال الشيخ تقي الدين لم يكفرهم علي ولا احد من الصحابة ولا احد من أئمة أهل الإسلام (انتهى)..." الخ .

 

التعليقات

 
 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة ( من هم الإباضية )